صراع رئيسي الوداد والرجاء.. موسم بودريقة والناصيري (فيديوهات)

كتب بواسطة على الساعة 16:35 - 16 يوليو 2015

OUA_011
عصام أيت علي
نجح سعيد الناصيري، رئيس فريق الوداد الرياضي لكرة القدم، في إعادة الفريق الأحمر إلى سكة الألقاب بعد فوزه بدرع البطولة الموسم الرياضي المنتهي.
نجاح الناصيري لم يقتصر فقط على إعادة البسمة إلى جمهور وداد الأمة، بل نجح في حسم صفقات ناجحة خلال الميركاتو الصيفي الماضي، إذ انتدب لاعبين بارزين ساهموا في تتويج الفريق الأحمر باللقب رقم 18 في تاريخ النادي، كما أن الناصيري كان نجما خلال الفترة الأخيرة، وتصدر عناوين الصحف والقنوات المصرية، وذلك بسبب الغابوني إيفونا الذي انتقل إلى الأهلي المصري، في صفقة اعتبرها أنصار الوداد مربحة.
إيفونا قدم مستويات جيدة الموسم الماضي، ما جعل أندية عديدة ترغب في ضمه، إذ توصل بعرضين هامين من مصر، الأول كان من الزمالك والثاني من الأهلي، لكن دهاء الناصيري جعله يبيع السوبر إيفونا بمبلغ مليوني دولار.
في المقابل، كان محمد بودريقة، رئيس فريق الرجاء الرياضي، مادة دسمة للصحافة الوطنية، بسبب خرجاته الإعلامية طيلة هذا الموسم.
البداية كانت مع انطلاق الموسم، إذ قال إنه سيستقيل من رئاسة الرجاء، ثم عاد ليكذب الخبر عبر موقعه الرسمي، الذي قال في تصريح سابق لـ”كيفاش سبور”: “تندير الموقع الرسمي للنادي وراديو الرجاء باش نلمع الصورة ديالي”. صدق بودريقة، لأنه كلما فشل فريق الرجاء في منافسات البطولة أو المسابقات القارية، خرج “الممثل” بودريقة بقرار الاستقالة أو المغادرة، فقد استقال إلكترونيا من منصبه في الجامعة وغادر الرجاء إلكترونيا وودع الجمهور فايسبوكيا، لكن الواقع أظهر أن بودريقة لم يغادر الجامعة ولا الرجاء.
بودريقة قال في وقت سابق: “الرجاء ديما عندو السرعة النهائية، لحقاش كاينة السرعة النهائية وكاين أرنب السباق”، لكنه أخطأ الحساب، لأن رجاء بودريقة كان خلال الموسم الماضي أقل من أرنب سباق.



ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد