مباراة الرجاء وسطيف.. اعتداءات وضرب وشتم

كتب بواسطة على الساعة 17:51 - 2 مايو 2015

image

عصام أيت علي
انتهت المباراة بين الرجاء الرياضي لكرة القدم ووفاق سطيف بتأهل هذا الأخير إلى دور المجموعات من منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، لكن مباراة أخرى انطلقت مع صافرة الحكم التونسي الذي قاد المباراة، إذ تعرض مسؤولو ولاعبو الرجاء لاعتداء من قبل عناصر الأمن الجزائري، كما تعرض محمد بودريقة، رئيس الفريق، للشتم والضرب من رئيس وفاق سطيف حسان حمار.
ولم يسلم الطاقم الصحافي، الذي حضر يوم أمس الجمعة (1 ماي)، من أجل تغطية المباراة من ملعب “النار والانتصار”، من الاعتداءات التي طالت جل الزملاء، وذلك حسب ما أكد محمد بلعودي، مسؤول التواصل داخل فريق الرجاء الرياضي، في اتصال هاتفي مع موقع “كيفاش سبور”.

حمار يعتدي على بودريقة

اعتدى حسان حمار، رئيس فريق وفاق سطيف الجزائري، على محمد بودريقة، رئيس الرجاء، بالضرب والبصق، بعد نهاية الشوط الأول من المباراة، إذ توجه حمار إلى بودريقة مباشرة، وانهال عليه بالركل والسب والشتم، أمام أنظار رجال الأمن الذين اكتفوا بإبعاد بودريقة ولاعبي الرجاء، عن الممر المؤدي إلى مستودع الملابس.

اعتداء على اللاعبين

تعرض لاعبو الرجاء لاعتداءات من قبل رجال الأمن الذين انهالوا عليهم بالضرب، بعد محاولتهم الالتحاق بزملائهم في مستودع الملابس، بعد نهاية المباراة.
واضطر اللاعبون إلى الجلوس بفي منصة الصحافة، رفقة البعثة الصحافية التي رافقت الرجاء إلى الجزائر، بعدما لم يوفر لهم المسؤولين عن الأمن مقاعد في المنصة الشرفية لمتاعبة المباراة.
وتعرض لاعبو الرجاء لوابل من السب والشتم من قبل الصحافيين الجزائريين، فضلا عن الحركات الاستفزازية، أمام أعين رجال الأمن، الذين اكتفوا بمحاولة تهدئة اللاعبين والبعثة الصحافية المغربية دون اتخاذ أي إجراءات في حق المستفزين.

إصابات في صفوف الجماهير

عاشت جماهير الرجاء الرياضي حالة رعب، بعد الاعتداء الذي تعرضت له من قبل رجال الأمن، إذ انهالوا عليهم بالضرب في فترات متفاوتة من المباراة.
وأصيب عدد كبير من أنصار الرجاء بكسور وإصابات متفاوتة الخطورة.
ولم يكتف الأمن الجزائري بالاعتداء على جماهير الرجاء، بل حاصرهم بعد نهاية المباراة، وواصل الاعتداء عليهم.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد