بالفيديو.. الحسن الثاني يُبكي نوال المتوكل

كتب بواسطة على الساعة 16:27 - 9 فبراير 2015

بالفيديو.. الحسن الثاني يُبكي نوال المتوكل
يوسف بصور
«لأول مرة في الألعاب الأولمبية، الراية المغربية ظهرت مع عويطة ونوال تساءل عدد ديال الأجانب شكون هاذ موروكو.. ما عرفوهش. وأصبحوا من بعد اللي سولوا هاذ السؤال كيعرفو موروكو بعويطة ونوال كثر ما كيعرفوه بملكه المتواضع الخادم». هذا المقتطف من خطاب الملك الراحل الحسن الثاني، يوم 9 يوليوز 1997، هزم نوال المتوكل لتستسلم لدموعها داخل استوديو «ميد راديو»، الذي حلت به ضيفة على برنامج «بروح رياضية»، الذي يقدمه الزميل محمد العطاري.
لعدة دقائق كانت عاجزة عن الكلام، كيف لا وهي التي كانت متعلقة بالملك الراحل، الذي كان بدوره يعزها لما قدمته في سبيل التعريف بالمغرب في المحافل الدولية.

نوال استرجعت بعد ذلك رباطة جأشها، لتكشف الكثير عن مسارها الحافل بالنجاح رغم العقبات التي واجهتها في رحلة تألق جعلتها أيقونة الرياضة النسوية المغربية بامتياز.‬
 «تأثرت بسبب كلمة المرحوم الحسن الثاني، طيب الله ثراه في هذا اليوم. الملك الراحل كان دائما يقدم لي النصائح، ويدفعني ويشجعني للتقدم إلى الأمام وكلماته مازالت إلى الآن تتبادر إلى ذهني». هذا ما أكدته نوال المتوكل قبل أن تضيف: «الحسن الثاني استقبل الوفد الرياضي المغربي قبل توجهنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، خاطبنا وقال لنا: واحد منكم أو وحدة منكم غادي يحقق حلم المغاربة، وكان يخيل لي أنه يتوجه بهذا الكلام إلي بالتحديد، علما أنني كنت العنصر النسوي الوحيد في الفريق الوطني، الذي كانت بقيته كلها من الذكور.. وبعد عودتنا إلى أرض الوطن، أكد لنا الملك الراحل أن أحسن سفيرين للمملكة المغربية، هما سعيد عويطة ونوال المتوكل. كما أنه عندما فزت بالذهبية في لوس أنجلوس كنت مازلت داخل حلبة الملعب، وجاء عندي عدد من الأمريكيين المكلفين بالتنظيم سلموني الهاتف وكان الوقت حينها متأخرا، وقالوا لي إن ملك المغرب الحسن الثاني يريد تهنئتك بالتويج. لقد كانت لحظة لا تنسى».

 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق