مدرب البرازيل: إنه أسوأ يوم في حياتي

كتب بواسطة على الساعة 11:07 - 9 يوليو 2014

مدرب البرازيل: إنه أسوأ يوم في حياتي

 

كيفاش وكالات
أكد لويز فيليبى سكولارى، مدرب منتخب البرازيل، أن مشاهدة خسارة فريقه بحصة 7/1 أمام ألمانيا، فى نصف نهائى كأس العالم لكرة القدم، مساء أمس الثلاثاء (8 يوليوز)، هو أسوأ يوم فى حياته بعدما نالت بلاده أقسى هزيمة لها عبر تاريخها فى النهائيات.
وقال سكولارى في موتمر صحافي: «إذا فكرت فى حياتى كلاعب كرة قدم أو كمدرب أو كمدرس فأنا أعتقد أن هذا هو أسوأ يوم فى حياتي»، مضيفا «سيظل الجميع يتذكرون اسمى بعد خسارتنا بـ 7/1 وهى أقسى هزيمة فى تاريخ البرازيل لكن هذه مغامرة كنت أعلم بها عندما قبلت هذا المنصب».
وكانت هذه المرة الثانية فقط التى تخسر فيها البرازيل بفارق ستة أهداف بعدما جاءت المرة الأخرى عام 1920 لكنها أقسى هزيمة للفريق فى كأس العالم على الإطلاق.
وقال سكولارى: «أطلب من الشعب البرازيلي العفو بعد هذا الخطأ. أنا آسف لأننا لم نتمكن من الوصول إلى النهائي». وأردف قائلا: “رسالتي إلى الشعب البرازيلى والجماهير هى أننا حاولنا أن نبذل أقصى ما عندنا وخسرنا أمام فريق كبير كان يملك المهارة لحسم المباراة بفضل أربعة أهداف فى ست أو سبع دقائق فقط”.
ووصف سكولاري النتيجة بأنها كارثية ومريعة، لكنه حاول التحلي بالتفاؤل وهو يتحدث مع الصحافيين، وأصر على أن الحياة ستستمر عدة مرات. وأضاف: «خسرنا مباراة واحدة أمام فريق كبير. عندما تحدثنا مع الفريق الألمانى بعد المباراة قالوا لنا إنهم لا يعرفون كيف حدث هذا. خمس تسديدات وخمسة أهداف».
وفي هذا الصدد أكد سكولاري أنه يتحمل مسوولية ما حدث، لكن المجموعة بأكملها تتقاسم ألم الهزيمة القاسية.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق