رياضة 2016.. إنجازات على رؤوس الأصابع

كتب بواسطة على الساعة 17:32 - 30 ديسمبر 2016

عصام أيت علي
من السهل أن تبحث عن إخفاقات الرياضة المغربية في سنة 2016، لكن من الصعب تذكر الإنجازات، نظرا لقلتها.
المغرب شارك في أكثر من رياضة في الأولمبياد، لكنه لم يحقق سوى ميدالية برونزية “يتيمة” في ريو 2016، بفضل الملاكم الشاب محمد ربيعي. المنتخب الوطني للفوت صال رفع علم المغرب عاليا في جنوب إفريقيا، بعد تتويجه بكأس إفريقيا.
وفي الأولمبياد الموازي، حصد المغرب 5 ميداليات.

واش انت مصطي تربح ربيعي


قبل انطلاق الأولمبياد، كان الجمهور الرياضي يعول على الملاكم محمد ربيعي، لحصد ميدالية أولمبية في ريو دي جانيرو، بالنظر إلى توفره على إمكانيات تقنية جيدة.
ربيعي لم يخيب آمال المغاربة، حيث أحرز ميدالية برونزية، أنقذت وجه المغرب من “زيرو إنجاز”.
إنجاز ربيعي في الأولمبياد جعله يكون من بين الموشحين بوسام ملكي، في عيد الشباب الماضي.

أبطال البارالمبياد


نجح الأبطال المغاربة، الذين شاركوا في الأولمبياد الموازي في ريو دي جانيرو، في رفع راية المغرب خمس مرات.
وحصد أبطال المغرب ذهبيتين وفضيتين وبرونزية واحدة، واحتلوا المركز 36 في سبورة المنتخبات المشاركة.
وزارة الشباب والرياضة احتفت بالأبطال البارالمبيين المتوجين في دورة الألعاب الأولمبية الموازية في ريو دي جانيرو 2016، في حفل استقبال أقيم في مقر الوزارة في الرباط.
وأشاد لحسن السكوري، وزير الشباب والرياضة، في كلمة بالمناسبة، بالإنجازات التي حققها الأبطال البارالمبيون في دورة ريو، منوها بالمجهودات التي بذلوها، والتي أبانوا من خلالها عن روح رياضية عالية وعن ابداع وتألق متميزيين.

منتخب الفوت صال


توج المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم داخل القاعة بكأس أمم إفريقيا، يوم 24 أبريل الماضي، في جنوب إفريقيا، بعد فوزه في المباراة النهائية على منتخب مصر بثلاثة أهداف لاثنين.
ويعتبر أول لقب إفريقي يحققه المنتخب الوطني للفوت صال.
وبعد تتويجه باللقب الإفريقي، حجز المنتخب الوطني بطاقة التأهل لأول مرة إلى مونديال كولومبيا.

لقب للفتح الرياضي


بعد 70 سنة من تأسيس فريق الفتح الرياضي فرع كرة القدم، نجح أبناء وليد الركراكي في قيادة فريق العاصمة للتتويج بأول درع للبطولة.
ولم يكن يتوقع الجمهور الرياضي أن يكون الفتح بطلا للدوري، خاصة مع الانطلاقة المميزة للوداد الرياضي، الذي ضيع المركز الأول في الأمتار الأخيرة من منافسات البطولة.
جمهور الفتح اعتبر أن صانع الفرحة هو “المهندس” الركراكي، الذي نجح في كتابة اسم الفريق الرباطي في سجل الأبطال.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق