الزاكي/ 87 مليار/ هاري/ الأولمبياد/ الوداد/ الرجاء.. عام الخواسر

كتب بواسطة على الساعة 13:58 - 29 ديسمبر 2016

عصام أيت علي
المغرب شارك في أكثر من منافسة خلال سنة 2016، لكنه رفع شعار “ما درنا والو.. والو.. حتى لعبة والو”.
البداية كانت في الجمع العام الذي عقدته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، وكشفت فيه عن رقم خيالي صرفته في موسم ونصف موسم، مرورا بإقالة الناخب الوطني بادو الزاكي، ثم الخروج من الأولمبياد بميدالية برونزية يتيمة، وهزيمة “مذلة” للوداد الرياضي أمام الزمالك المصري، ومشاكل قضائية لبدر هاري.

جمع الجامعة.. برق ما تقجع
قبل أن يترأس فوزي لقجع جامعة الكرة كان من أهدافه أن تسود الديمقراطية، وأن يعقد الجمع العام مع نهاية كل موسم، وهو الأمر الذي طبقه في سنة 2016، أي بعد سنة ونصف على ترأسه الجامعة.
الجمع عُقد يوم 9 فبراير الماضي في قصر المؤتمرات في الصخيرات. الجمع العام كان “باردا”، قبل أن يتم تلاوة التقرير المالي، الذي كشفت فيه الجامعة عن حجم المصاريف لأجل صفر إنجاز. المبلغ تجاوز 87 مليار سنتيم، وهو ما أثار استغراب الجمهور الرياضي، الذي لخص الأمر في “على زين كرتنا”.

المنتخب.. الزاكي باي باي
لم يكن بادو الزاكي يعلم أن 2016 سيكملها في الجزائر، بعدما أقالته الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من مهمة تدريب المنتخب الوطني.
الزاكي خرج من الباب الضيق للمنتخب، رغم مساهمته في وصول الفريق الوطني للإقصائيات النهائية للمونديال، كما كان قريبا من التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية، المقرر تنظيمها في الغابون مطلع العام المقبل.
إقالة الزاكي كانت من ورائها مجموعة من الأشخاص في الجامعة والإدارة التقنية ومساعده مصطفى حجي.
لقجع تحدث عن الزاكي بعد فسخ العقد بلغة الخشب، لكن الناخب السابق قال إنه لا يعرف سبب إقالته إلى حدود اليوم.

الأولمبياد.. والو والو
“المغرب يخرج بميدالية يتيمة في الأولمبياد”، “ربيعي ينقذ المشاركة المغربية في الأولمبياد”، هذه أبرز العناوين التي خرجت بها الصحافة الوطنية خلال دورة الألعاب الأولمبية، التي أقيمت في ريو دي جانيرو في غشت الماضي.
المغرب خرج خاوي الوفاض، حيث حقق ميدالية برونزية كانت من نصيب الملاكم الشاب محمد ربيعي، الذي أنقذ المشاركة المغربية.
ألعاب القوى، التي كانت من الرياضات التي يحصد فيها المغرب الميداليات، خرجت في دورة ريو بـ”زيرو ميدالية”.
الصحافة العالمية تطرقت لمشاركة المغرب في الأولمبياد، لكن لم تتحدث عن إنجاز ربيعي أو إخفاق الرياضة المغربية، بل أشارت إلى اعتقال الملاكم حسن سعادة في القرية الأولمبية، بسبب اتهامه بالتحرش ضد عاملتي نظافة.

بدر هاري.. في قفص الاتهام
لم تكن سنة 2016 سعيدة للبطل العالمي بدر هاري، حيث كان مادة دسمة للصحافة العالمية.
البداية كانت بعد الحكم عليه بـ24 شهرا، 10 منها موقوفة التنفيذ، إضافة إلى غرامة مالية تقدر بـ45 ألف أورو، بسبب اعتدائه على رجل أعمال هولندي.
مشاكل هاري لم تقف عند هذا الحد، بل اتهمته الصحافة الإسبانية بالشذوذ الجنسي، وأفادت بأنه في علاقة مع البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد الإسباني، وهو ما نفاه في تصريح خص به “كيفاش الرياضية”.
بدر هاري أفاد بأن 2016 هي السنة التي سيعتزل فيها رياضة الكيك البوكسينغ، لكنه أخفق في نزال الوداع أمام منافسه الهولندي ريكو فيرهوفين، الأمر الذي جعله يؤجل اعتزاله إلى سنة 2017.

الرجاء.. اﻹخفاق
في أحد المسرحيات العالمية انتظر الجمهور صعود شخصية “غودو” إلى خشبة المسرح، لكنه لم يظهر طوال العرض المسرحي. هذا هو حال الجمهور الرجاوي الذي ينتظر أن يعود الرجاء إلى سكة الألقاب، لكنه الأمر الذي لم يتحقق منذ نهاية سنة 2013، حينما لعب نهائي الموندياليتو.
رحل محمد بودريقة عن رئاسة الرجاء، في يونيو الماضي، وقال للجمهور: “الآتي سيكون أفضل”، لكن لم تمر سوى أيام معدودة على تولي سعيد حسبان رئاسة الفريق الأخضر، حتى خرج بعض الأنصار في وقفة احتجاجية تطالبه بالرحيل.
الجمهور، الذي خرج إلى الشارع للمطالبة برحيل حسبان، اعتبر أن هذا الأخير لن يخرج الرجاء من أزمته المالية، خاصة بعدما أعلن أمام الصحافيين عن ديون الفريق التي تجاوزت 20 مليون درهم، وقال في كلمة ستبقى في أذهان الأنصار: “عيطو على الدولة”.
العصبة الإفريقية.. إخفاق الوداد
لم يتوقع جمهور الوداد أن ينهزم فريقه بحصة أربعة أهداف لصفر أمام الزمالك، خاصة بعد المشوار الجيد الذي بصم عليه الوداد في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية.
قبل المباراة أمام الزمالك، الويلزي جون توشاك، قال في تصريح لـ”بي بي سي”، إنه سيعتزل التدريب في حال إخفاقه في التتويج بعصبة الأبطال الإفريقية. التصريح لم يمر عليه أيام قليلة حتى جمع أغراضه وغادر القلعة الحمراء من بابها الضيق.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق