بنجرير.. سباق للسيارات الشمسية

كتب بواسطة على الساعة 12:59 - 14 نوفمبر 2016

marrakech-moroccan-solar-race-challenge-2013-m2-504x300
كيفاش
أكد بدر إيكن، مدير عام معهد البحث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، أمس الأحد (13 نونبر) في بنجرير، أن سباق التحدي للسيارات الشمسية في المغرب، بات يشكل موعدا هاما في أجندة الرياضات التي تحترم البيئة، وتساهم في تحسيس الجمهور من خلال أنشطته التربوية والتعليمية.
وقال بدر إيكن، بمناسبة الدورة الرابعة لسباق موروكن رايس شالنج، الذي نظمه المعهد، إن هذا الحدث الذي يحمل شارة (كوب22)، من شأنه تمكين الطلاب من تجسيد معارفهم النظرية على أرض الواقع، في احترام تام للبيئة.
وأضاف أن هذه الدورة شكلت فرصة للفرق المغربية للاستعداد لسباق السنة المقبلة، والتي ستمتد لمسافة أكبر بسبع مرات.
وأوضح أن المسار سينتقل من 150 إلى 500 كيلومتر على عدة مراحل، كما سيتخذ بعدا دوليا أقوى مع مشاركة العديد من الفرق الأجنبية.
وشارك أزيد من مائتي تلميذ في مختلف الورشات التربوية المنظمة حول مواضيع مهمة تناقش البيئة والتغير المناخي والطاقات المتجددة.
وتنافست في هذا السباق سيارات شمسية، تم تصميمها وتطويرها وصنعها من قبل طلاب مغاربة وأجانب، دون استخدام قطرة واحدة من الوقود.
ويجمع هذا السباق، كل سنة، مدارس وجامعات ومعاهد بحث قادمة من شتى بقاع العالم.
وشاركت في الدورة الرابعة من سباق التحدي للسيارات الشمسية في المغرب، خمسة عشر فريقا، منها عشرة مغربية وخمسة أجنبية.
واعتبر المنظمون أن ارتفاع عدد الفرق المغربية المشاركة، وتحسن مستواها التقني والمفاهيمي، مصدر فخر كبير.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد