بعد الأداء الجيد في الألعاب البارالمبية.. إشادة من رئيس الجامعة

amegoun_281015
كيفاش
أكد حميد العوني، رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين، أن الأداء الإيجابي للرياضيين المغاربة في الألعاب البارالمبية التي اختتمت فعالياتها، أول أمس الأحد (20 شتنبر)، في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، يشكل مصدر فخر للمغرب ولكافة أفراد الوفد الذي شارك في هذا الحدث الرياضي.
وقال العوني: “نحن فخورون للغاية بأداء رياضيينا الذين منحوا المغرب سبع ميداليات، وهي نتيجة أفضل بكثير من نتيجة دورة الألعاب البارالمبية في لندن سنة 2012”.
وأبرز رئيس الجامعة الملكية المغربية لرياضة الأشخاص المعاقين أن المغرب حسن في هذه الدورة ترتيبه في جدول الميدالية من خلال احتلال المركز الـ33 بين 160 بلدا مشاركا، في حين احتل المركز الـ37 في دورة لندن، مشيرا إلى أن المغرب أحرز ميداليات في تخصصات شارك فيها لأول.
وقال المسؤول الجامعي إن أداء الرياضيين المغاربة في الألعاب البارالمبية في ريو هو ثمرة سنوات من العمل الشاق من قبل الرياضيين والطاقم التقني الذين قدموا أفضل ما لديهم.
وقال العوني إن الأولوية الآن هي التحضير لدورة الألعاب البارالمبية في طوكيو سنة 2020، وإعداد الخلف الذي سيرفع العلم المغربي.
يشار إلى أن المغرب توج بسبع ميداليات، بواقع ثلاث ذهبيات فاز بها كل من عز الدين نويري في مسابقة رمي الجلة لفئة (إف 34)، ومحمد أمكون في مسابقة 400 متر لفئة (تي 13)، والأمين شنتوف في مسابقة الماراتون لفئة (تي 12)، وفضيتين فاز بهما كل من مهدي أفري فئة (ت 12) في سباق 400 متر، والأمين شنتوف في سباق 5000 م لفئتي (تي 12- 13)، وبرونزيتين أحرزهما كل من محمد لهنة في مسابقة الترياثلون و مهدي أفري في سباق 200 متر في فئة (ت 12).

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد