بعد فضية ملعب مولاي عبد الله.. كراطة المريكان تبرئ أوزين؟ (صور وفيديوهات)

كتب بواسطة على الساعة 22:29 - 23 يونيو 2016

1db1f0bf-8d0c-477b-86c6-5d0d1407dfc3
عصام أيت علي

عادت “الكراطة” لتظهر مجددا في الملاعب، وهذه المرة في ملعب “سولغر فيلد” في مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث عمد عمال إلى استعمال “الكراطات” لإخراج مياه الأمطار التي غمرت أرضية الملعب، الذي احتضن مباراة نصف نهائي كوبا أمريكا، بين الشيلي وكولومبيا، اليوم الخميس (23 يونيو).
مشهد استعمال “الكراطة” في الولايات المتحدة الأمريكية أعاد إلى ذاكرة المغاربة فضيحة المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله في الرباط، حينما استعمل العمال “الكراطة والسطل” من أجل إخراج مياه الأمطار من العشب.
توظيف العمال لـ”الكراطة” في ملعب مولاي عبد الله تطور الى محمد أوزين من منصب وزيرة الشباب والرياضة، بسبب الاحتجاجات التي لاحقت الوزير الحركي على الموقع الاجتماعي فايس بوك.
أوزين، في أول خروج له بعد فضيحة “الكراطة”، حمل مسؤولية ما وقع في المجمع الرياضي مولاي عبد الله في الرباط ضمن منافسات بطولة كأس العالم للأندية إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).
وقال وزير الشباب والرياضة الأسبق، في برنامج “في قفص الاتهام”، الذي بث على إذاعة “ميد راديو” في ماي 2015، إن الاتحاد الدولي (الفيفا) تابع إصلاحات المجمع الرياضي مولاي عبد الله، إضافة إلى الشركة المكلفة بصيانة العشب، وأنه تلقى ضمانات من الفيفا والشركة بتنظيم الموندياليتو في الرباط.
وأضاف: “الكراطة ماشي حنا الوزارة اللي استعملتها، بل الفيفا لأنها هي اللي كانت كتحكم في ملاعب الموندياليتو”.



 

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق