يستقيل فايسبوكيا وعبر موقع الرجاء فقط.. محمد شباط بودريقة!! (فيديوهات)

كتب بواسطة على الساعة 17:46 - 5 يناير 2016

boudrika
عصام أيت علي

يوم 3 دجنبر الماضي، قال محمد بودريقة، رئيس الرجاء الرياضي لكرة القدم، إنه سيغادر الفريق الأخضر في يناير الجاري، رغم الأصوات المطالبة ببقائه في منصبه.
وأضاف بودريقة، على هامش تقديم القميص الجديد للفريق، أنه سيغادر الرجاء، بحكم انعدام ظروف الاشتغال والحروب التي تحاك ضد الفريق من وراء الستار، مشيرا إلى أن الأزمة أظهرت مجموعة من الأمور، أبرزها بعض الأشخاض الذين ينتظرون الفرصة من أجل الإضرار بالرجاء.
وتمنى بودريقة أن يتجاوز فريقه هذه المرحلة الصعبة التي يمر منها، وأن يحقق نتائج إيجابية في المستقبل القريب.
بودريقة قرر، يوم أمس الاثنين (4 يناير)، إلغاء الجمع العام الاستثنائي، الذي كان مقررا تنظيمه يوم غد الأربعاء (6 يناير)، في الدار البيضاء.
وأكد بودريقة، وعلى طريقة حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، أنه خضع لقرار برلمان الفريق وقرر إلغاء الجمع العام الاستثنائي.
بودريقة استقال في مجموعة من المناسبات عبر موقع الرجاء الرسمي أو فايس بوك، لكنه لم يفعل الاستقالة، سواء في رئاسة الرجاء أو في الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

استقال من الجامعة.. لم يستقل

بعد نهاية المباراة التي جمعت فريق الرجاء وحسنية أكادير في الموسم الماضي، أعلن محمد بودريقة، رئيس الفريق الأخضر، استقالته من المكتب الجامعي، بسبب ما اعتبره أخطاء تحكيمية عانى منها فريقه.
قرار الاستقالة لم يرسله إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بل اكتفى بنشره على الموقع الرسمي للفريق الأخضر ساعات بعد نهاية المباراة التي انتهت بفوز الحسنية بهدفين لواحد.
المتابعون للشأن الرياضي انتظروا بلاغا من الجامعة، لكن لا أحد تطرق إلى الموضوع، باسثتناء بعض وسائل الإعلام التي تحدثت عن عدم توصل الجامعة بأي استقالة، كما أن نور الدين بوشحاتي، رئيس لجنة المنتخبات الوطنية، هو الآخر لا يعرف وضعية بودريقة داخل المكتب الجامعي، إذ قال في تصريح سابق لموقع “كيفاش سبور”، إن بودريقة ضمن الوفد الذي سيحضر مؤتمر “الكاف”، لكن لا يعرف وضعيته بعد القرار الذي أعلنه في وقت سابق.
وبعد القيل والقال، خرج الموقع الرسمي للرجاء بخبر تراجع بودريقة عن الاستقالة وسفره إلى القاهرة رفقة وفد يمثل الجامعة، من أجل حضور مؤتمر “الكاف”.

يستقيل.. يُعاد انتخابه

بودريقة أعلن في ماي الماضي، عبر الموقع الرسمي للرجاء وصفحته في الموقع الاجتماعي فايس بوك، عدم ترشحه لولاية جديدة لرئاسة الفريق الأخضر، لعدة أسباب.
ووجه بودريقة رسالة إلى أنصار الرجاء عبر صفحته في الفايس بوك، حيث قال: “حان الوقت لكي أقف وقفة شكر وإمتنان لكل فعاليات نادينا الرجاء الرياضي الكبير، لا من إلترات وجمعيات و منخرطبن ومحبين وجماهير وفية لم تبخل ولم تتخلى يوما ما على مساندة فريقها، الحمد لله 3 سنوات التي قضيتها على رأس النادي حققنا الشيء الكثير في الموسم اﻷول والثاني وفي الموسم الثالث لم تكن النتائج في مستوى التطلعات، المهم هو أنني على يقين تام أنني أعطيت وضحيت ماديا ومعنويا وصحيا من أجل راحة النادي، واليوم بعد تفكير عميق قررت وبقرار لا رجعة فيه بأن يكون الرحيل، حان وقت التغيير وحان وقت إعطاء الفرصة لدماء جديدة قادرة على تحمل المسؤولية داخل الرجاء الرياضي”.
رسالة بودريقة أثرت في بعض الأنصار الذين طالبوه بالبقاء والاستمرار في منصبه، وهو ما قام به منخرطو الرجاء في الجمع العام الماضي، بعدما تم إعادة انتخابه رئيسا لفريق الرجاء لولاية ثانية، بعدما قدم استقالته من المكتب المسير للفريق الأخضر.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق