مباراة الرجاء والمغرب التطواني.. الغضب الأخضر (صور)

كتب بواسطة على الساعة 0:20 - 18 نوفمبر 2015

r
عصام أيت علي (تـ: محمد وراق)

دقائق بعد انطلاق المباراة التي جمعت الرجاء الرياضي لكرة القدم وفريق المغرب التطواني، اليوم الثلاثاء (17 نونبر)، اهتزت مدرجات ملعب المركب الرياضي محمد الخامس في الدار البيضاء، بعد الهدف الذي سجله أحمد جحوح في مرمى فريقه السابق المغرب التطواني.
أنصار الرجاء كانوا يرغبون في إعادة سيناريو الموسم ما قبل الماضي، حينما فاز الفريق الأخضر على الماط بخمسة أهداف لصفر، غير أن الفريق التطواني كان له رأي آخر وسجل الهدف الأول ثم الثاني، قبل أن يوقع الثالث ويقلب الطاولة على المدرب رشيد الطاوسي، الربان الجديد للفريق الأخضر.

الماغانا.. الاحتفالية

ساعات قبل صافرة البداية، جمهور الرجاء يتجول قرب المركب الرياضي محمد الخامس، ينتظر فتح الأبواب من أجل الولوج إلى المدرجات ومساندة الفريق على تحقيق انتصار هام على المغرب التطواني، صاحب المركز الأخير في البطولة.
جمهور الماغانا كان في الموعد، وقدم أفضل اللوحات قبل ومع انطلاق المباراة، خاصة بعد هدف مبكر للفريق الأخضر عن طريق اللاعب أحمد جحوح.

المغرب التطواني يقلب الطاولة

انتظر فريق المغرب التطواني 20 دقيقة من أجل تعديل النتيجة عن طريق المتألق زايد كروش، قبل أن يقلب الطاولة على الفريق الأخضر في الشوط الثاني، إذ تمكن من إحراز الهدف الثاني والثالث عن طريق كل من زهير نعيم وسلمان ولد الحاج.
أهداف المغرب التطواني قابلها غضب شديد من أنصار الرجاء، الذين لم يتقبلوا أداء الرجاء، وطالبوا بتغيير جذري في الفريق، معتبرين أن سبب الأزمة هو محمد بودريقة، رئيس الرجاء ومستشاره رشيد البوصيري.

طلقونا عليهم…

بعد صافرة النهاية، هاجم بعض الأنصار لاعبي الفريق الأخضر، حيث رددوا: “طلقونا عليهم.. طلقونا عليهم”، وذلك في إشارة إلى رغبتهم في النزول إلى أرضية الميدان، من أجل الانتقام من اللاعبين، خاصة اللاعب محمد أولحاج.
ولم يتمكن رجال الأمن من إخراج اللاعبين، إلا بعد مرور أزيد من نصف ساعة، إذ تم رشق اللاعبين بالحجارة والقنينات.
علم موقع “كيفاش سبور” من مصدر مطلع أن اللاعبين تنقلوا عبر سياراتهم الخاصة، بسبب تخوف السلطات من تعرض حافلة الرجاء للاعتداء من قبل بعض الأنصار.

ما رأيك؟
أنشر الفيديو إذا أعجبك
أعجبني
لم يعجبني
محايد
التعليقات
0

إضافة تعليق